تيكنيكال ريفيرينس | رصد إعلامي

يواصل بنك أبوظبي الأول تميزه على الصعيد الدولي الأمر الذي زاد من تعزيز التواصل مع عملائه والاستفادة من التدفقات التجارية والاستثمارية المتزايدة.

حققت مجموعة بنك أبوظبي الأول، صافي أرباح 5.4 مليار درهم بنهاية النصف الأول من عام 2021، بارتفاع 11% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2020، نتيجة نمو الإيرادات، ويرجع ذلك إلى الأداء القوي للأعمال الأساسية على الرغم من انخفاض أسعار الفائدة، وكذلك ارتفاع مساهمة العمليات الدولية عقب الاستحواذ الأخير للبنك في مصر، وخفض مخصصات انخفاض القيمة.
وواصلت المجموعة جهود ضبط التكاليف والاستثمار في المبادرات الاستراتيجية والرقمية، في الوقت الذي حافظ فيه معدل المصروفات إلى الإيرادات «باستثناء تكاليف الاندماج» على مستوياته الرائدة في السوق حيث بلغ 28.3%. وشهدت عمليات الإقراض والاستثمارات نمواً خلال هذه الفترة، الأمر الذي يعكس الاستخدام الفعّال للميزانية العمومية لتعزيز العوائد، في حين حافظت المجموعة على معدلات قوية من السيولة ورأس المال وجودة الأصول.
نجاح التخطيط والتنفيذ
قالت الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول خلال لقاء مع وسائل الاعلام:” حقق البنك خلال فترة وجيزة تقدماً ملحوظاً في استراتيجيته الرامية إلى تعزيز حصته السوقية وتوسيع أعماله في الأسواق المستهدفة في المنطقة، فقد حققت الإيرادات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ارتفاعاً بنسبة 67% في الربع الثاني من عام 2021، وبنسبة 51% في النصف الأول من العام، وذلك بفضل أعمال البنك في السعودية ومصر، والتي تمثل الآن ما يقارب نصف إيرادات البنك من الأعمال الدولية”.

مؤكدة التزام البنك لتحقيق قيمة مستدامة في مواصلة الاستثمار في أهم مقومات دعم وتنمية الأعمال الاستثمارية.

Spread the love