تيكنيكال ريفيرينس | خاص ، رصد إعلامي

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أنّها ستقترض مبلغاً قياسياً يفوق أضعاف ما تمّت استدانته من قبل خلال فصل واحد من العام. ويصل المبلغ المقرر اقتراضه إلى 3 تريليونات دولار من خلال سندات خزينة ستُصدرها الحكومة الفيدرالية في الربع الثاني من العام، وتهدف بالدرجة الأولى لتمويل خطة إنعاش الاقتصاد المتضرّر بشدّة من وباء كوفيد-19.

ويزيد المبلغ المقرّر على خمسة أضعاف المستوى القياسي السابق للاقتراض الفصلي، بينما تنفق الحكومة الاتحادية بوتيرة محمومة لتخفيف تداعيات فيروس كورونا المستجد. وهو أيضاً رقم أعلى من المستوى القياسي السابق للاقتراض لسنة مالية كاملة البالغ 1.8 تريليون دولار والمسجل في 2009، كما يعادل المستوى الجديد المستهدف أكثر من خمسة أضعاف الرقم القياسي السابق للاقتراض الفصلي والمسجل في النصف الثاني من 2008 أثناء الأزمة المالية العالمية.

وشرحت الوزارة في بيان لها أن هذا الارتفاع في المبلغ “يرجع أساساً إلى تداعيات وباء كوفيد-19، بما في ذلك نفقات القانون الجديد لمساعدة الأسر والشركات”. وقال مسؤول بارز بالوزارة: “هذا أكبر مما نفعله في العادة في عام”.

وبلغ صافي الاقتراض في السنة المالية السابقة 1.28 تريليون دولار. وقالت الخزانة إنها تتوقع اقتراض 677 مليار دولار في الأشهر الثلاثة من تموز إلى نهاية أيلول. وكانت اقترضت 477 مليار دولار عبر أسواق الائتمان في الأشهر الثلاثة من كانون الثاني إلى نهاية آذار.

Spread the love