تيكنيكال ريفيرينس | رصد إعلامي

ذكرت صحيفة تشرين أن المؤسسة العامة للإسكان فرع اللاذقية ستبدأ بتنفيذ خطة موسعة كما قال مدير فرع المؤسسة الدكتور المهندس غطفان عمار في تصريح صحفي ل “تشرين”.. وأضاف، أنه في إطار المشروعات التي سيبدأ الفرع بتنفيذها خلال الربع الأول من العام الحالي, تم البدء بأعمال البنى التحتية لضاحية السكن العمالي في مشيرفة الساموك في ريف اللاذقية, والتي تتضمن 600 شقة سكنية على أن يتم الانتهاء من تجهيزها بمدة تتراوح ما بين 3-4 سنوات.كما سيتم الشروع بتنفيذ ضاحية ستمرخو بريف اللاذقية, والتي سيتم توزيع الشقق فيها على المكتتبين على مشروع الإسكان مرحلة 12 سنة, مبيناً أن الضاحية تتألف من 1800 شقة سكنية, ومن المتوقع أن يتم إنجازها خلال 4 سنوات.
وأشار عمار إلى أنه سيتم البدء في نهاية آذار القادم بتنفيذ ضاحية بشلاما في ريف اللاذقية والتي تتضمن 1000 شقة سكنية، سيتم الاكتتاب عليها بناء على إعلان صادر عن فرع المؤسسة العامة للإسكان سيتم تحديد موعده لاحقاً.
وفي سياق مشروعات فرع الإسكان للعام الحالي بيّن عمار أنه من المقرر الانتهاء من تجهيز الشوارع كلها في سكن الادخار، وذلك قبل الصيف المقبل.كما تتابع الشركات المنفذة إنجاز المرحلة الثالثة من السكن الشبابي على أوتستراد الثورة، موضحاً أن هذه المرحلة تتضمن 21 بناء برجياً, إضافة إلى ثلاثة أبنية برجية في حي الغديرية, ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من المرحلة الثالثة ما بين 3-4 سنوات.
وأكد عمار أنه تم توزيع العمل بين جميع المشروعات التي تمت الإشارة إليها ليصار إلى تنفيذها في المواعيد المحددة, مشيراً في الوقت ذاته إلى أن هناك مشروع استملاك جديداً لأرض في محيط مدينة اللاذقية، تتم دراسته حالياً من دون ذكر المزيد من التفاصيل.
كما لفت عمار إلى أنه تم الانتهاء من تخصيص الشقق للمكتتبين على مشروع إسكان الشباب مرحلتي خمس وسبع سنوات، وهناك عدد من مكتتبي مرحلة 10 سنوات عن طريق المصرف الصناعي والعقاري لم يتم تخصيصهم بعد، إضافة إلى مكتتبي سكن 12 عاماً الذين سيتم تخصصيهم بضاحية ستمرخو التي سيتم الشروع بها قريباً على أن يتم الانتهاء منها خلال مدة أقصاها 4 سنوات.
موضحاً أنه تم في 8 كانون الثاني الماضي تخصيص 913 شقة من سكن الادخار, منها 479 شقة من الفئة ب و360 شقة من الفئة ج, وكان قد وزع في السنوات الماضية 474 شقة ادخار, وتبقى فقط من المشروع 105شقق يتم العمل على تنفيذها.

المصدر: جريدة تشرين السورية، الصورة من المصدر.

Spread the love