على هامش أسبوع أبوظبي للاستدامة والذي أختتم في 18 من الشهر الجاري، يناير / كانون الثاني، تم عرض مجموعة من الإبتكارات الحديثة وخصوصاً في مجال اللواقط والألواح المستقبلة للطاقة الشمسية..

وكان من أهم اأفكار المعروضة، تقسيم الألواح الشمسية إلى نصفين بمعنى قطع الخلايا الكهروضوئية، ويؤدي ذلك إلى تحسين مردود وإنتاج اللوح من خلال الاستفادة من اللوح بشكل أمثل في حال حدوث ظل كما يسهم الأمر في تقليل الضياعات في اللوح الشمسي، وهذه التقنية تسمى ألواح بتقنية نصف الخلية Half – Cut Cell ، كما تم عرض ألواح شمسية بتقنية ( Bifacial Cells )  أو الألواح الشمسية ذات الوجهين حيث تمكن هذه التقنية الإستفادة من الأشعة المنعكسة من سطح الأرض على الوجه الخلفي للوح.

Spread the love