التقنية|أرشيف

نشرت التقنية بعددها السادس عشر بتاريخ نيسان/أيار لعام 2008 لقاءً مع معتز طرابيشي المشرف على إدارة قسم الصحية والتدفئة في مجموعة الطرابيشي .. واليوم تعيد نشره لقرائها عبر الموقع ..

يبقى تاريخ المؤسسات مرهوناً بذكرى مؤسسيها، إلا أن النجاح يكون دوماً حليف من يعمل ويطور، ومجموعة الطرابيشي لم تقف عند ذكرى المؤسس الأول رأفت الطرابيشي رحمه الله، بل جاء أبناؤه ليكملوا ما بدأه والدهم من تقديم أحدث منتجات مواد البناء لتخديم  القطاع العقاري متوافقاً مع متطلبات العصر.. فمن تجارة الإسمنت والحديد إلى تجارة وتركيب الألمنيوم والآن توريد الحلول المتطورة للبناء وصناعة سحب الألمنيوم…..    ولقاؤنا اليوم مع مدير المجموعة السيد معتز الطرابيشي المتخصص بإدارة أنظمة المعلومات من الولايات المتحدة الأمريكية ليوجز لنا تاريخ مجموعة الطرابيشي.

تاريخ مجموعة الطرابيشي عريق فأين وصلت اليوم؟

في الحقيقة إنها رحلة طويلة بدأت منذ الأربعينات من القرن الماضي وكان مجال عملها آنذاك في الإسمنت والحديد، وإنعكاساً لثورة البناء التي حصلت في السبعينيات توجهت الطرابيشي للعمل بالألمنيوم، حيث كانت من أوائل الشركات التي أدخلت هذا المنتج للسوق السوري في قطاع البناء…. ومع خبراتنا ومراقبتنا لتطور أنظمة مواد البناء قمنا بإستيراد أنظمة شبكات الصحية والتدفئة  المتطورة من مواد: pex- Al-pex, ppr, pex فقد كنا من أوائل الشركات التي أدخلت هذه النظم المتطورة إلى سوق البناء و الإكساء في سوريا، ثم دخلنا مجالاً متمماً وهو مجال المحولات الكهربائية وأنظمة الإنارة المتطورة…………                                                                            وفي عام 2002 توجهت الطرابيشي بالتعاون مع مجموعة بذرة ومجموعة سيفي لتشييد وإنشاء معمل سيرال لسحب الألمنيوم الذي بدأ إنتاجه في منتصف 2004 والذي يعتبر من أحدث المعامل الموجودة  في الشرق الأوسط والمتخصصة بسحب وتلوين الألمنيوم.

باعتبارك المشرف على إدارة قسم الصحية  والتدفئة في مجموعة الطرابيشي -هل يمكنك تقديم فكرة عن هذا القسم؟

في الواقع عندما أدخلنا عدداً من نظم الشبكات الصحية والتدفئة الحديثة المتطورة والغير مألوفة للسوق السورية واجهنا العديد من الصعوبات ….. كعدم اعتياد الناس على شرب الماء بعد مروره بأنبوب بلاستيكي … وحتى الفني المختص كان له تحفظات أيضاً…… ولكم أن تتخيلوا حجم الجهود التي بذلت حتى تم توصيف هذه النظم عند المهندسين والإستشاريين  والفنيين المتخصصين في هذا المجال بعد تعريفهم عملياً بهذه النظم وتوليد القناعة عندهم، حيث عقدنا الكثيرمن الندوات والمحاضرات الفنية وشاركنا في الكثير من المعارض في العديد من المحافظات السورية حتى بدأ المنتج يُعتمد في مختلف المشاريع وبدأ توصيفه في مجال البناء والإكساء.

في السوق اليوم الكثير من الأسماء التجارية من مصادر مختلفة، فلماذا أنتم متعصبون للمنتج الأوروبي؟

في الواقع نحن نمثل العديد من الشركات في اختصاصاتنا المختلفة ومن مصادر مختلفة كـ Zehnder المشعات الألمانية، Wefa,HpG الأنابيب الألمانية للصحية والتدفئة و aquatechnik نظم إيطالية حديثة في الصحية والتدفئةNovatherm  الشبكات التركية المتنوعة في الصحية والتدفئة، وهذا التنوع في مصادر الشركات هدفنا لنخدم مختلف الشرائح. نحن نفضل المنتج الأوروبي والألماني خصوصاً لأن الشركات الأوروبية لها باع طويل في هذا القطاع إضافة إلى موثوقية هذه المتجات حيث تخضع لكافة التجارب الضرورية التي تضمن جودة المنتج. فالمستهلك يريد منتجات يطمئن لها كونها تدخل في البنى التحتية في البناء والإكساء وتغييرها أمر مكلف ومرهق، كما أن للجودة نواحي هامة على صعيد الصحة والبيئة….

ما رأيك بالصناعة الوطنية…..؟

نحن نشجع الصناعة الوطنية الجيدة ونشد على أيدي القائمين عليها ونقدم لهم خبراتنا  فمهما استوردنا لايمكن أن نستغني عن الصناعة الوطنية، ولكن المهم في الصناعة أن تتم مراعاة المواصفات الفنية القياسية التي تضبط تصنيع المنتج لكي تحقق المواصفات العالمية المطلوبة.

لننتقل لمنافسيكم ومعظمهم من جيل الشباب فماهي رؤيتكم للمنافسة؟

من الطبيعي أن يكون للشباب الدور الأبرز في إدخال المنتجات المتطورة في كافة الإختصاصات وعلى جميع الأصعدة. أما بالنسبة للمنافسة فيمكن التوضيح بأن عدالة المنافسة شيء هام وهام جداً….. وذلك بأن تكون المقارنة متوازنة ومتساوية فلا يمكن تقييم المنتجات الأوروبية الألمانية المتطورة بمنتجات أقل تطوراً وتقنية منها، فهذه منافسة ومقارنة غير عادلة لأن موادنا متميزة على مختلف الأصعدة .. سواءً كانت الصحية والتدفئة والطاقة الشمسية والكهرباء والإنارة بالإضافة لنظم الألمنيوم وجميعهم قد أثبتوا ذلك في السوق في السنوات السابقة…. ليكن ضميرنا محركنا ومراقباً لنا في أعمالنا…..لتكن المنافسات المثمرة البناءة وليست المنافسات الهدامة، لاأقول بالمثاليات (أن تحب لأخيك ماتحب لنفسك) ولكن لاأتمنى الفشل لأي مشروع كتب له النجاح.

هل تكفلون منتجاتكم وكيف؟

نحن في مجموعة طرابيشي نكفل كل منتج بحسب اختصاصه وبحسب الكفالة والضمانة المقدمة في الشركة الصانعة أصولاً، فهناك بعض المواد كشبكات الصحية والتدفئة والتي تكفل لسنوات طويلة حيث أن عمرها الإفتراضي يزيد على (50) عاماً وبعضها الآخر كفالته أقل من ذلك، والمهم هو طريقة الاستخدام المنطقية، حيث يقوم مهندسينا المختصين بدراسة وتقديم الحلول المناسبة للمشاريع كلٌ بحسب نوعه وطبيعته، ويقومون أيضاً بمتابعة تنفيذ المشاريع والتأكد من أدائها بعد فحصها وتجريبها قبل تسليمها بالشكل النهائي وهذه هي أساليب تعاملنا مع زبائننا حيث أننا نحرص على متابعة مراحل العمل والإشراف على تنفيذه وتخديم العمل إلى مرحلة مابعد البيع.

وما رأيكم بجريدتنا؟

أشكركم على هذه الفرصة وأتمنى لكم التوفيق والنجاح في هذه الجريدة المتميزة بسهولة خطابها وسرعة توصيل وتبسيط المعلومة إلى قرائها وهذا نموذج يقتدي به العديد من الصناعيين والمستثمرين في بلدنا.

Spread the love