ينطلق يوم الثالث من آذار /مارس القادم بمركز دبي التجاري العالمي معرض الشرق الأوسط للطاقة، وهو الاسم الجديد الذي تم إطلاقه على معرض الشرق الأوسط للكهرباء، ويستمر المعرض لغاية الخامس من الشهر ذاته.

فبعد إقامة 44 دورة ناجحة تحت اسم معرض الشرق الأوسط للكهرباء، سوف تتطور دورة عام 2020 ليتم تقديمها بشكل جديد تحت اسم: معرض الشرق الأوسط للطاقة، وقد تم تصميم هذا التحوّل ليعكس قطاع سريع التطوّر، حيث يزداد الطلب على حلول الطاقة الرقمية والمتجددة بصورة مؤثرة.

وتقول مصادر شركة إنفورما المنظمة للمعرض أن السمات الأساسية لمعرض الشرق الأوسط للكهرباء ستظل موجودة، ولكن سوف يتم تقديمها إلى جانب عناصر جديدة مثل منطقة التحوّل الرقمي المخصص، التي تسلّط الضوء على أحدث التقنيات في التحوّل الرقمي. وبالإضافة إلى ذلك فإنه سوف تم توسيع منطقة الطاقة المتجددة بشكل مؤثّر لعرض الفرص الهائلة في مصادر الطاقة البديلة من الطاقة المائية والطاقة الحرارية الأرضية، وصولاً إلى الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وسيحتوي المعرض أيضاً على منصّة لاطلاق للتقنيات الجديدة، ومنطقة اجتماعات تجارية شاملة، ومنصة تعليمية ومنصة لتبادل المعلومات.

Spread the love